الصلاة
الطقس
البورصة
الطيران
الوفيات
رئيس التحرير ماجد يوسف العلي  |  السبت 20 ديسمبر 2014 - العدد 12955
الرئيسيةالإفتتاحيةمحلياتإقتصادخارجياترياضةفنونمقالاتمتفرقاتأخيرةبالفيديوالوطن العربيأبواب أخرىPDF
الإعلان والتسويقإشترك في الجريدةإتصل بناتطبيقات الرايAlrai TVCorporate

فاصلة / إنقاذ الأمل... صوت العقل

  ·  
شارك:
| فهد توفيق الهندال |
في كتابه الجديد (إنقاذ الأمل الطريق الطويل إلى الربيع العربي) الصادر عن دار مسعى 2013، يطرح الناقد والمفكر البحريني الدكتور نادر** كاظم مخاوف المثقفين من تحول انتفاضات الربيع العربي التي بدأت مع طلائع عام 2011 إلى مجرد موجة عابرة بسبب اعتقاد متسرع أنها ستكون «يوم الخلاص» و«نهاية التاريخ عربيا» و«الكلمة الأخيرة»، برغم التغيير الذي أحدثته وتجدد الأمل بجذوره الضاربة على مدى قرنين من التاريخ العربي الحديث منذ بداية حركات التحرر العربي السابقة التي لم تكن سوى « قفزة بالهواء»، واصطدامها بحوائط عديدة أوقفت الأمل، دون الوقوف على أسباب التقهقر للخلف برغم ضرورة المساءلة عنها وللفشل البنيوي المزمن في المنطقة التي هبت عليها رياح «الدمقرطة الثالثة» بعد حرب الخليج الثانية عام 1991، فانتهت الموجة من دون تحوّل حقيقي إلى الديموقراطية.
بانت ملامح الكتاب منذ مقدمة المؤلف التي اختزلناها في الجمل السابقة، ليحاول تحليل شخصية الأمل العربي في العودة إلى ذاكرته وموجاته الكبرى حيث حركات التنوير التي ارتطمت بواقع الاستعمار وأعوانه الرجعيين منذ نكبة 1948، ثم هوت كثيرا إلى القاع بفعل هزيمة 1967 لكونها انعطافه شديدة مؤلمة جدا لمشروع الأمل العربي الحديث، برغم محاولات التغييب والتهوين تحت مسميات النكسة وحرب الاستنزاف التي نهشت من عمر الأمل وما تبقى من العقل العربيين الكثير.
لفت نظري عناوين مسيرة الأمل التي اختارها المؤلف لموجات الأمل العربي، بدءا من موجة الأمل التنويري «بداية الطريق الطويل» مرورا بموجة الأمل الثوري «القفز إلى نهاية الطريق ثم موجة التحول الديموقراطي» المجتمع المدني أو المنقذ من الاستبداد» وهو ما يعبر عن القراءة النقدية للمؤلف لمراحل الأمل وفق معطيات التاريخ والأحداث وكشف ما حدث فعلا، لأن العبرة في فهم ما حدث ولماذا، وليس متى وأين!
كذلك، فإن استمرار الأمل يتطلب وضع حد للسرديات الكبرى التي أشار إليها المؤلف المتمثلة بالتنوير، التغيير، الثورة، التقدم وتحرير الذات وغيرها من «خرافات الحداثة الغربية» في تجاوزها وفق منظور التطور العلمي والتكنولوجي، وما صاحبه من إعلام اجتماعي بديل ومنافس للإعلام الرسمي أو الاحتكاري، وهو ما شكل حراك الشباب في استعادة الأمل وأهمية إنقاذه اليوم أكثر عن ذي قبل بعد ما افرزته تطورات الربيع العربي اللاحقة من انتكاسات وارتدادات إلى الوراء. ليعلق عليها المؤلف على لسان جان جاك روسو عن الديموقراطية الكاملة بأنها «لم توجد ولن توجد أبدا»، لأن الواقع يفترض دائما خلع أسمال المثالية وأحلام اليوتوبيا، وهو ما دفع بالدكتور نادر كاظم لأن يعلق على ارتدادات الربيع وكأنه يقرأ المشهد المصري قبل تطوراته الأخيرة: «لا ينبغي أن تكون مدعاة لليأس والإحباط، بل باعثا على مزيد من الوعي والاعتراف بالحقيقة الواقعية القائلة بأن التحول الديموقراطي في هذه البلدان لن يكون سهلا ولا سلسا، بل هو مخاض صعب وطريقه ربما يطول ولكن لابديل عنه ولابد من استكمال السير فيه. وهذا يتطلب مزيدا من التسلح بـ«تفاؤل الإرادة»، وبالجرأة على الحلم بالتغيير، وبالاقناع بأن هذا الحلم يمكن إنقاذه كيلا يتحول إلى كابوس، وبأن «صنع المستقبل» يمكن أن يتم بأيدينا، وبأن هذا المستقبل يمكن أن يكون أفضل من الماضي ويتجاوز الحاضر الماثل، وبأن هذا الأخير الجاثم بكل ثقله، وبالرغم من كل تعقيداته وانتكاساته وحتى بؤسه على المدى القريب ليس سوى احتمال واحد بين احتمالات وبدائل أخرى عديدة».
أخيرا، وتعليقا على الكتاب، إن أي رغبة جادة لأي حراك لابد وأن يكون محركه الأساسي العقل ونداء الوعي وقراءة التاريخ جيدا لاسيما ما تعلق بحركات التحرر العربي والثورية التي ما نزال ندفع ثمنها حتى اليوم، لكونها اتكأت على إثارة العواطف والشجون في بناء الأوهام الهشة، لا الرؤية في السؤال كما افتتح به كاظم كتابه- عن نهاية هذا الطريق الذي نحن سائرون عليه... هل ثمة مهرجان في نهايته؟!
والعاقبة لمن يعقل ويتدبر.

moc.liamg@twK2791
   
 





معلومات عامة
سوبر ماريو يرتدي قبعة ﻷ‌ن رسامه لم يعرف بأي طريقة سيرسم له شعره.سوبر ماريو يرتدي قبعة ﻷ‌ن رسامه لم يعرف بأي طريقة سيرسم له شعره.
المزيد »



أحدث التعليقات
ا
اﻻقتصادى الصغير - منذ 5 ساعات
للسعودية الحق ان تضرب اعدائها السياسيين واﻻقتصاديين.من منتجين النفط الصخرى.السعوديه ضربت ثﻻثة عصافير بحجر واحد بما فيهم حليفتها امريكا.بالله عليك هل تضن ...

تعليقاً على: هبوط أسعار النفط ... مؤامرة ! | مقالات
العبودية
أبو رضا - منذ 6 ساعات
متى ما تيقنت بأن العبودية لغير الله مذلة
سوف تدرك أخطائك.

تعليقاً على: هبوط أسعار النفط ... مؤامرة ! | مقالات
صح لسانك
نووووور - منذ 15 ساعة
لا مجال للمناكفة كلامك صحيح بكل حرف وانا معك لن يستطيع لان اسرائيل تعمل ما تريد قبل كل شئ وما يحدث المنطقة هي فقط الضحية لاكمال باقي الاحتلال

تعليقاً على: الرأي اليوم / لن تستطيع يا ... كيري ! | الإفتتاحية
أمير الإنسانية
مقيم سوري بالكويت - منذ 16 ساعة
هذا القرار يخص ويضر فقط بالسوريين الذين لايملكون سفارة
وحتى من يملك تمديد جوازه من سفارة عمان اوالامارات غير معترف به.
نناشد امير الانسانية التدخل ...

تعليقاً على: طلال معرفي: إقامة الوافدين تنتهي بانتهاء مدة صلاحية جواز السفر | محليات


حدث في مثل هذا اليوم
سقوط جزيرة رودس في أيدي العثمانيين بعد حصار دام ستة أشهر.الأربعاء، 20 ديسمبر 1522
سقوط جزيرة رودس في أيدي العثمانيين بعد حصار دام ستة أشهر.
المزيد »


   


© 2014 - Alraimedia.com جميع الحقوق محفوظة.