الصلاة
الطقس
البورصة
الطيران
الوفيات
رئيس التحرير ماجد يوسف العلي  |  السبت 25 أكتوبر 2014 - العدد 12899
الرئيسيةالإفتتاحيةمحلياتإقتصادخارجياترياضةفنونمقالاتمتفرقاتأخيرةبالفيديوالوطن العربيأبواب أخرىPDF
الإعلان والتسويقإشترك في الجريدةإتصل بناتطبيقات الرايAlrai TVCorporate

الأردن يعزز انتشاره على الحدود السورية

رغم تقليله من أهمية الاشتباك الأخير

  ·  
شارك:
| عمان - «الراي» |
قلل الاردن من اهمية الاشتباك الذي جرى مع القوات السورية على حدوده الشمالية، ولكنه عزز انتشار قواته على الحدود استعدادا لمواجهة تطورات محتملة مع تسارع الاحداث في الجارة الشمالية.
ففي تصريحات ادلى بها بعد مقتل طفل سوري خلال لجوء عائلته الى الاردن، أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية سميح المعايطة أن الجيش الأردني، قام بتأمين دخول عدد من اللاجئين السوريين عبر الشريط الحدودي بين البلدين، فيما كان الجيش السوري يقوم بإطلاق النار عليهم حيث أطلق الجيش الأردني الرصاص لتمكين اللاجئين من الدخول.
كما نفى المعايطة في تصريحات صحفية وجود اشتباكات بين الجيش الأردني والجيش السوري، كما نفى إصابة عسكري أردني جراء إطلاق النار.
الا ان نفي المعايطة وتقليله من اهمية الاشتباك الحدودي ترافق مع تعزيزات أمنية على الحدود الشمالية حيث أكدت الحكومة استعداد الأردن لكافة السيناريوهات المحتملة نتيجة الأزمة السورية.
وجاءت هذه التعزيزات بعد ايام من زيارة قام بها رئيس الوزراء الاردني فايز الطراونة الى القوات المسلحة في القاطع الشمالي واكد جاهزيتها للتعامل مع الطوارئ.
وشارك المئات من المواطنين الأردنيين والنازحين السوريين بعد صلاة الجمعة من المسجد العمري في مدينة الرمثا، بتشييع جثمان الطفل الذي قتل برصاص الجيش السوري أثناء محاولة عائلته الفرار عبر السياج الحدودي مع الأردن.
وهتف المشاركون بتشييع الطفل بلال البابيدي بسقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، مطالبين الدول العربية والإسلامية بالتدخل لحماية أرواح الأطفال والنساء المدنيين في المدن السورية التي تشهد أعمال عنف من أكثر من عام ونصف.
كما شهدت الساحة المقابلة للسفارة السورية في عمان، تجمعات تدعو الى رحيل السفير السوري واغلاق السفارة احتجاجا على الاشتباك الذي جرى بين القوات الاردنية والسورية على الحدود.
وتتوقع الاوساط السياسية الاردنية تصعيدا على الحدود الشمالية خلال المرحلة المقبلة مشيرة الى تسارع الاحداث في سورية.
ويسود هذه الاوساط اعتقاد بان سورية مقبلة على حالة انفلات شامل ولا تستبعد قيام النظام السوري بتصدير ازمته الى الدول المجاورة ومن بينها الاردن.
وتشير في هذا السياق الى المعارك التي شهدتها محافظة درعا المحاذية للاردن خلال اليومين الماضيين.
   
 





معلومات عامة
اسم بيت النمل هو قرية.اسم بيت النمل هو قرية.
المزيد »



أحدث التعليقات
الجامع الشامل
د . احمد الحسني - منذ 4 ساعات
ان تحديد الاسبقية بين الدين والعرق يطرح اشكاليات يجب الوقوف عندها , لان الحضارة الاسلامية التي ملأت الدنيا في حقب زمنية سابقة كان الاسلام بوتقتها في صهر ...

تعليقاً على: هل الهويّة الإسلامية بَديلٌ للهويّة العربية؟
رفقا بحضارتنا
د . احمد الحسني - منذ 5 ساعات
ان التاثر بالمدنية والثقافة المادية لايعني التنكر لموروثنا الحضاري الذي اعطى للمرأة القيمة العليا في تسيدها البيت والاسرة غير ان الموروث الاجتماعي الذي ...

تعليقاً على: المرأة «القاضية» تواجه بممانعة «إسلامية»
الحمد لله
فجـر - منذ 6 ساعات
ما عليه عيال الكويت قدها وقدود وبلدنا تفضلت علينا بكل سبل الراحة والرفاهية بعد فضل رب العالمين ويوم عمل واحد وإن كان يضايق ويحز في النفس لكنه مو أكبر ...

تعليقاً على: إجازة السنة الهجرية تثير «الغيرة» بين السعوديين والكويتيين ...
سكران قل ادبه بالماره
الخايف من الله عبدالله - منذ 6 ساعات
سؤال لمن يهمه الامر بالداخليه والعدل ماهو الحكم عليه فى قله ادبه على المارة ولو كان زوج احد النساء قام بقتله دفاعا عن شرفه فهل سيحاكم من دافع بشرفه او ...

تعليقاً على: سكران «قلّ أدبه» في شارع الخليج


حدث في مثل هذا اليوم
لبنان يفوز بعضوية مجلس الأمن الدولي.السبت، 25 أكتوبر 1952
لبنان يفوز بعضوية مجلس الأمن الدولي.
المزيد »


   


© 2014 - Alraimedia.com جميع الحقوق محفوظة.