الصلاة
الطقس
البورصة
الطيران
الوفيات
رئيس التحرير ماجد يوسف العلي  |  الخميس 24 أبريل 2014 - العدد 12715
الرئيسيةالجريدةالوطن العربيتكنولوجيا وسياراتالمرأة والطفلسياحة وسفرطب وصحةبالفيديو
الإفتتاحيةمحلياتإقتصادخارجياترياضةفنونمقالاتمتفرقاتأخيرة

مجزرة الحولة ... الشام تنادي

  ·  
شارك:
ما يحدث في سورية من مآسٍ تقشعر لها الأبدان، فما يفعله «الشبيحة» بالشعب السوري من أفعال جنونية و وحشية تذكرني بقصص الزمن البربري من قبح أفعالهم. فقلوبهم اقتلعت من أجسادهم. كل يوم نستيقظ على قصة صرخة أم فقدت أبناءها وننام على قصة مجزرة أطفال نحروا من الوريد إلى الوريد، قتلوهم دون رحمة. فقتل ذلك الطفل كما تذبح الشاه! فما ذنبه، وهل يفقه هذا الطفل شيئا ليخيفك يا قاتل الأطفال، يا بشار أنت وأعوانك؟ هل بيديه أن يؤذي؟ إلى متى سوف تستمر تلك المآسي والى متى نسكت عن تلك الفواجع وأين العرب ولماذا يسكت الحكام وما نفع السلطة إذا كنتم تسكتون عن موت أطفال قتلوا دون وجه حق؟ وأين جمعيات حقوق الإنسان. فالشام تناديكم يا عرب متى سوف تسمعونها؟ بح صوتها من شدة الصراخ من الألم فكم يقهرني أن ليس بيدينا شيء غير الدعاء لهم ونحن متيقنون بأن الله سوف ينصر الشعب السوري فجراً ما، مع تكبيرات الصلاة سوف نسمع صيحات الفرح بنصرة ذلك الشعب وتكبيرتنا له، فالشام أصبحت ضريحا للشهداء وزينت بالأمس بجثث أطفال طاهرة عبقت رائحة أجسادهم الملائكية. فلله درك يا شام، ربيعك قادم ولن تذهب دماء الشعب سدى.

بقلم: أنمار خيون
الجامعة العربية المفتوحة
Anmar_a_k@
التعليقات
1 - متى يستيقظ الضمير الفارسي
محمد - منذ سنة
شيعة الكويت تؤيد بشار فمتى يستيقظ ضميرهم؟
يؤمنون بكذب وأكاذيب النظام السوري ولا يؤمنون بما ترى أعينهم فحتى تاريخه لم يستنكر ولا شيعي كويتي جرائم قتل أطفال الحولة فإلى متى؟
الصور أبلغ دليل ولكن لايرون
الصور أكبر دليل ولكن لايفكرون
طرد السفراء السوريين ولك



   
 



إقرأ أيضا


أحدث التعليقات
حليمة ما تخلي قديمها
حسب الله الصادق - منذ 7 ساعات
السلام عليكم ورحمة الله
تمسكنا بالقديم في القيادات الفاشلة نحاول نغطية يتغيير الروؤس وتبقي جماعات النفوذ تستمر على ماهي عليه. العجيب أننا نرى أطقم بأكملها ...

تعليقاً على: حكاية قيادي «سابق»! - مقالات
حسبي الله و نعم الوكيل
fawzia - منذ 7 ساعات
لا والله كفو يا المباحث تحفضتوا على السيارة و المجرمين ليش ما تحفضتوا عليهم ليش انهم كويتيين والضحية خدامة و مو كويتية حسبي الله و نعم الوكيل في ظلمكم ...

تعليقاً على: عسكري وزوجته اعترفا بقتل «خادمة الصدّيق» ورمي جثتها ! - أخيرة
..
صالح - منذ 7 ساعات
سنعوا مدارسكم بالاول خل الطلبه يحسون انهم بمدارس مو معتقلات :)

تعليقاً على: المليفي يعيد «النجاح التلقائي» للابتدائي: «ما نبي رسوب» - محليات
الحق حق
بو جاسم - منذ 7 ساعات
اقل شي اعدام لانهم عديمين الانسانية .. وحسبي الله ونعم الوكيل فيهم ..

تعليقاً على: عسكري وزوجته اعترفا بقتل «خادمة الصدّيق» ورمي جثتها ! - أخيرة
العدل
Khalil - منذ 7 ساعات
مادام وافدة الضحية ، شهادة من مستشفى الطب النفسي وبراءة ، العدل العدل والعدل

تعليقاً على: عسكري وزوجته اعترفا بقتل «خادمة الصدّيق» ورمي جثتها ! - أخيرة


   


© 2014 - Alraimedia.com جميع الحقوق محفوظة.