الصلاة
الطقس
البورصة
الطيران
الوفيات
رئيس التحرير ماجد يوسف العلي  |  الخميس 27 نوفمبر 2014 - العدد 12932
الرئيسيةالإفتتاحيةمحلياتإقتصادخارجياترياضةفنونمقالاتمتفرقاتأخيرةبالفيديوالوطن العربيأبواب أخرىPDF
الإعلان والتسويقإشترك في الجريدةإتصل بناتطبيقات الرايAlrai TVCorporate

د. يعقوب أحمد الشراح / صدى الكلمة / التجارة في الغذاء الفاسد

  ·  
شارك:
كتبت كما كتب غيرنا عن ظاهرة الغذاء الفاسد في البلاد، وإعادة إثارتها ناتجة عن انها مازالت تشكل خطورة على الصحة العامة خصوصا وأن المجتمع مازال يعاني من ظاهرة تفشي الأغذية الفاسدة التي، كما يبدو، ليس هناك حل لها مادامت هذه الأغذية تُباع في الأسواق وبعض أصحاب المحال مستمرون في البيع رغم الملاحقة ومحاولة القبض على المخالفين، الأغذية الفاسدة لا تعني فقط اللحوم وإنما كل ما يأكله الإنسان من أصناف المواد الغذائية التي في حال تلفها تخلق المخاوف عند الناس من أْكلها لهذه المواد الغذائية غير معروفة الصلاحية، خصوصا تخوفها من الإصابة بالأمراض ومخاطر الاعتلال لكل الأفراد.
منافذ بحرية وبرية وجوية تساهم في نقل المواد الغذائية الفاسدة إلى البلاد، وبعض التجار لا يترددون في الاستفادة من هذه المنافذ فيدخلون بضاعتهم من دون الرقابة والتدقيق والفحص على سلامة الغذاء المستورد. فهذه الأغذية، كما هو معروف، ينبغي أن تخزن في أماكن يراعى فيها السلامة واشتراطات حفظ الغذاء من التلف، هذا إذا كانت سليمة في الأصل وغير فاسدة من بلد المنشأ.
ومما يزيد تعقيدات الفحص المخبري والرقابي على المواد الغذائية تعدد الجهات المسؤولة عن هذا العمل وصعوبة التنسيق بينها ما تزيد من إطالة مدة معاينة المواد والتصريح بالافراج عنها. فكيف يمكن أن تنسق الأدوار بين البلدية ووزارة الصحة والجمارك وهيئة الزراعة والثروة الحيوانية والتجارة لتحديد نوع الغذاء وسلامته وخلوه من الفساد؟
لقد أشار مدير عام الجمارك في تصريح له يوم 2011/5/4 أن المشكلة الأساسية هي في الافراج المبدئي للغذاء، أي تسلم التاجر للبضاعة وخزنها في مستودعاته، وخلال هذه المدة وقبل التصريح النهائي بالبيع يبيع المورد أو التاجر بضاعته الفاسدة في الأسواق، ان ذلك يعني سماح الدولة بالافراج عن الأغذية الفاسدة دون فحص ودخولها إلى البلاد بعهدة مالك هذه الأغذية الذي يبيع ما لديه من بضاعة قبل الترخيص الحكومي بالافراج عن البضاعة وبيعها.
لذلك، ينبغي سرعة اتخاذ الإجراءات الضرورية من أجل حماية أرواح الناس من الأغذية الفاسدة عن طريق معالجة القصور في نظم استيراد هذه الأغذية، واستعجال وتنفيذ توصية مجلس الوزراء وبإنشاء هيئة عامة للغذاء تضم الجهات المعنية بفحص الأغذية المستوردة كافة، هدفها مراجعة كل الأوضاع الحالية المختلة لاستيراد الغذاء والتأكد من سلامته وتوصيله إلى الناس دون أي أخطاء تتسبب في تدهور صحة الناس. ان انشاء الهيئة العامة للغذاء ضرورة لانها تضع كل الأطراف المسؤولة في جهاز واحد هدفه الرقابة على الغذاء المستورد من الوجوه كافة، والتفرغ الكامل لهذه المهمة الحيوية بدل تشتيتها بين أجهزة عدة، كل طرف يلقي باللائمة على الطرف الآخر عندما تحدث المشكلات، ومنها التجارة في الغذاء الفاسد.


د. يعقوب أحمد الشراح
كاتب كويتي
yaqub44@hotmail.com
   
 





معلومات عامة
هيفاء وهبي هي من شاركت جورج وسوف في فيديو كليب ارضى بالنصيب.هيفاء وهبي هي من شاركت جورج وسوف في فيديو كليب ارضى بالنصيب.
المزيد »



أحدث التعليقات
...
بو عبدالرحمن و عبدالله - منذ 4 ساعات
شفيهم النواب ما سمعنا صوتهم من قبل و لا ندري إنهم نواب طلعوا يصرحون ألحين بعد الحكم ؟ ههههههههههههههههه

تعليقاً على: «الأمة» باقٍ ... للأمة
...
بو عبدالرحمن و عبدالله - منذ 4 ساعات
و كذلك يجب فرض ضرائب على الوافدين الذين يقودون السيارات ... فالمسألة بالأخير ليست مسألة عنصرية و لكن نريد حل مشكلة الزحمة و أغلب السائقين وافدين

تعليقاً على: المهنا يبرّر التشدد في رخص سوق الوافدين: لا بد أن يكونوا ...
اذا كان رب البيت بالدف ضاربٌ
Hossam222000 - منذ 4 ساعات
لا شك ان التربية أساس التوجه في الحياة واتباع أسلوب معين ينتهجه شخص ما
كما ورد في المقال الاب ملحد و الام لاهية. اذن لا يوجد اي انتماء ديني او روحي او ...

تعليقاً على: مسلم عاش في الكويت يروي قصة اعتناقه اليهودية
لم ولن نألو!
بو بدر - منذ 4 ساعات
الحبيب يقول لم ولن نألو! وانا اقول ( الحق يعلو ولا يعلى عليه ) شايف درب الزلق قبل التعليق الظاهر

تعليقاً على: طلال الفهد يطالب مجلس الوزراء ... بتحمّل مسؤولياته


حدث في مثل هذا اليوم
تأسيس حزب العمال الكردستاني.الإثنين، 27 نوفمبر 1978
تأسيس حزب العمال الكردستاني.
المزيد »


   


© 2014 - Alraimedia.com جميع الحقوق محفوظة.