الصلاة
الطقس
البورصة
الطيران
الوفيات
رئيس التحرير ماجد يوسف العلي  |  الإثنين 24 نوفمبر 2014 - العدد 12929
الرئيسيةالإفتتاحيةمحلياتإقتصادخارجياترياضةفنونمقالاتمتفرقاتأخيرةبالفيديوالوطن العربيأبواب أخرىPDF
الإعلان والتسويقإشترك في الجريدةإتصل بناتطبيقات الرايAlrai TVCorporate

شصاير؟!

  ·  
شارك:
| ضاري حمد الوزان* |
هل أضحك... أزعل... أصفق... أبتسم... أم أتحسر؟ نعيش في الكويت كل هذه الأحاسيس معاً حتى بتنا لا نميز بين لحظات السعادة وأوقات الحزن، فتارة يهدينا الأزرق فوزاً غالياً بكأس الخليج طال انتظاره ليبرد قلوبنا وسط لهيب استجوابات مجلس الأمة التي لا تنتهي، وتارة أخرى نشهد غضب ندوات الشغب النارية.
ان هذه الحالة من الانفصام الشعوري بين الاصابات والأهازيج، بين المسيرات والاعتداءات جعلتنا في حال من الضياع التام، فهل نفرح أم نحزن؟ وجاء كل هذا ليشكل الزيت الذي يصبه اعلامنا على نار الفتنة ليحقق كسباً وفائدة من مصيبة قوم غلبت مصالح أعضاء مجلسهم الشخصية على مصلحة الوطن وهموم الناس، واختاروا لأنفسهم أجندات أنانية مبطنة، فكانوا المسبب الرئيسي لاحباط الناس ويأسهم من الوضع الراهن، وتلاشي ثقتهم بحاضر مطمئن ومستقبل واعد، ليندلع السؤال هل هذا هو شعب الكويت؟ بالطبع لا، فالكويتيون ثقافة، انجاز، حضارة، عقول، وأبطال.
ان هذا اليأس المتفشي بين الناس ليس بتخاذل أبداً، بل هو نتيجة حتمية لوأد كل محاولة يقومون بها من أجل تنمية وتطوير بلدهم فتتصدى لعجلاتهم عصي أعضاء مجلس الأمة مدفوعين بمصالحهم الشخصية متناسين الشعارات الانتخابية الواهية التي صرخوا بها بالأمس لكسب الأصوات والتربع داخل المجلس وبعدها صموا آذانهم عن سماع هموم الناس ومشاكلهم.
هل الكويت رخيصة عند البعض لهذه الدرجة؟ يا جماعة ان الكويت تتآكل من الداخل سياسياً وتجارياً، لننظر حولنا ونفتش عن المسيطر، عن الحلقة الأضعف ولماذا كل هذا؟ ونحن الذين تركنا مشكلاتنا الجوهرية وانصرفنا لأمور تافهة من تعليقات واشاعات ومسجات عديمة الجدوى، غير مبالين بما كتب المحبون من أهل الخير - من داخل الكويت وخارجها - بالرغم من تحذيراتهم لنا بأن نعي ما نحن فاعلون بأنفسنا وبوطننا.
علينا أن نؤكد بأعلى صوتنا بأننا مازلنا نحمل الكفاح والأمل في قلوبنا، مازال الخير يزين نفوسنا، وبركة الكويت ربي حافظها توحد صفوفنا، وعلى قدر الفرح الذي عشناه بانجاز منتخبنا الوطني الذي وحد شعور الكويتيين جميعاً دون استثناء، على قدر ألمنا لتردي أوضاعنا الحالية. كم كنا نتمنى أن تنطلق بداية أفراح الكويت مع فوز منتخبنا الأزرق والى المزيد من الانتصارات والمجد الدائم.اللهم احفظ الكويت وشعبها من كل مكروه وسامحينا يا كويت.

* رئيس مشروع كويتي وافتخر
dhw@p2bk.com
التعليقات
2 - الكويت غالية
وطني - منذ 3 سنوات
الكويت ستبقى غالية رغم أنف كل حاقد

وصلنا لمرحلة تعيسه.. لكن تبقى حكمة القائد صاحب السمو هي المحك لكل حاقد لهذا الوطن

وتأكد اخوي الكاتب أن الكويت ستبقى غالية على الجميع وهي فخرنا
1 - الله يحفظها من كل مكروه
الله يحفظها من كل مكروه - منذ 3 سنوات
الديرة بدوامة لكن يبقى الاصل هي الكويت
الله يحفظها من كل شر..

شكرا ضاري
   
 





معلومات عامة
البحث عن كلمة "قرآن" في جوجل يزداد عادة ببداية شهر رمضان بنسبة 1300 %.البحث عن كلمة "قرآن" في جوجل يزداد عادة ببداية شهر رمضان بنسبة 1300 %.
المزيد »



أحدث التعليقات
تجهيز إرهاب
فنكي - منذ ساعتين
فتش عن داعش تجد رباعية الدفع :)

تعليقاً على: فرقة من المباحث لرصد سارقي سيارات «الدفع الرباعي»
كلام كبير وجميل
محمد عبدالعزيز محمد اليحيا(أعلامي سعودي) - منذ 4 ساعات
عندما تتحدث قامة اعلامية كبيرة مثل نجوى ابو النجا فأنا تسعد وتسمع وتناقش وتستفيد اذا كان هناك أستفادة ونعم كما قلتي أعلى واحترام الدين يجب أن يكون منأولويات ...

تعليقاً على: نجوى أبوالنجا لـ «الراي»: لو الأمر بيدي ... لعقدت محكمة ...
ياحليلهم
بوعبدالمحسن - منذ 6 ساعات
ياحليلهم مستانسات...عسى وناستهم دوم..اشكالهم من اليمن السعيد..وشفيها اذا الناس مستانسين ويرقصون...الدنيا تغيرت وصرنا نرجع الى الوراء..فكريا وثقافيا ودينيا ...

تعليقاً على: نانسي عجرم أشعلت "حماس" منتقبات رقصاً
الله يعطيك العافية
عادل الظفيري - منذ 6 ساعات
تسلم ايدك على هالمقال استاذ محمد،،،،
من المقالات الي استمتعت بقراءتها
والي تتكلم عن واقعنا الحالي
عجبني المقال جدا
والى الامام استاذ

تعليقاً على: خواطر صعلوك / قاسم أمين ... حبيبي برشلوني!


حدث في مثل هذا اليوم
رفع علم الكويت الجديد.الجمعة، 24 نوفمبر 1961
رفع علم الكويت الجديد.
المزيد »


   


© 2014 - Alraimedia.com جميع الحقوق محفوظة.