الصلاة
الطقس
البورصة
الطيران
الوفيات
رئيس التحرير ماجد يوسف العلي  |  الأحد 20 أبريل 2014 - العدد 12711
الرئيسيةالجريدةالوطن العربيتكنولوجيا وسياراتالمرأة والطفلسياحة وسفرطب وصحةبالفيديو
الإفتتاحيةمحلياتإقتصادخارجياترياضةفنونمقالاتمتفرقاتأخيرة

العلم وأثره على الفرد والمجتمع

  ·  
شارك:
| الشيخ عبدالعال محمد علي * |
العلم هو منير الظلمة، وكاشف الغمة، وباعث النهضة، هو سلاح لكل فرد ولكل مجتمع، يريد ان يتحصن ويهابه العدو، وهو أساس سعادة الفرد، ورفاهية المجتمع ورخاء الشعوب، والبشر جميعا.
وقد حث الله سبحانه وتعالى على طلب العلم لما له من اثر فعال، ونفع كبير، يعود على الذات الفردية والجماعية فقال الله لنبيه صلى الله عليه وسلم (اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الانسان من علق، اقرأ وربك الاكرم، الذي علم بالقلم، علم الانسان ما لم يعلم).
ونستطيع ان ندرك ما تحويه هذه الايات من دليل واضح على فضل العلم، وعلو منزلته، واثره العظيم ومدى اهميته، ومن مقدمات هذا الدليل ان هذه الايات هي اولى ايات القران الكريم نزولا على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وانها جاءت في اول سورة نزلت على قلب النبي صلى الله عليه وسلم، وبدأت هذه الايات بلفظ (اقرأ) الذي هو احدى وسائل ادراك العلم، والحصول عليه، وقد حض النبي صلى الله عليه وسلم على طلب العلم فقال صلى الله عليه وسلم: «طلب العلم فريضة على كل مسلم»، وما نشاهده اليوم من المصنوعات والمخترعات الحديثة من سفن فضاء وصواريخ عابرة للقارات وطائرات اسرع من الصوت، ومنها من دون قائد، وقمر صناعي وعقل الكتروني، وغير ذلك من المخترعات الحديثة التي خدمت الانسان المعاصر، كل ذلك دليل ظاهر، وبرهان ساطع، يشير إلى منزلة العلم واثره على البشرية.
قال الشاعر:
العلم يرفع بيوتا لا عماد لها
والجهل يهدم بيوت العز والكرم
ولقد حرص النبي صلى الله عليه وسلم على العلم والاستزداه منه، ومن ثم يحزن على يوم يفوته دون زيادة في العلم، لذا كان يكثر صلى الله عليه وسلم من الدعاء به فيقول امتثالا لأمر ربه تبارك وتعالى (وقل رب زدني علما)، ولم يكتف النبي صلى الله عليه وسلم بنفسه في الاعتناء بالعلم بل حرص على ان يتعلم المسلمون ويتزودوا به، من اجل ذلك اتخذ الخطوات الايجابية نحو تحقيق هذا الهدف، ومن ذلك انه اصدر قرارا في عقب غزوة بدر يحدد فيه فداء الرجل المشرك الاسير الذي لديه قدر من التعليم ان يعلم عشرة من المسلمين القراءة والكتابة حتى يفك قيده من الاسر.
اذا كان للعلم قداسة وتعظيم يحظى به من الشعب والفرد، فكذلك يظفر المتعلم باجلال واحترام وعلو في القدر، ورفعة في المنزلة، ونرى ذلك واضحا في آيات القرآن الكريم وفي السنة النبوية وما اعرب به الشعراء نحو المعلمين من أبيات تبرز مكانة العلماء الرفيعة.
ففي القرآن الكريم نقرأ تمييز الله تبارك وتعالى بين العلماء والجهلاء ويعلم رسوله صلى الله عليه وسلم بذلك ويأمره بتبليغ العلم للناس فيقول: (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون انما يتذكر اولوا الالباب)، كما نبصر فيه اختصاص العلماء بالذكر مع انهم مذكورون ضمنا بين المؤمنين، كل هذا لاظهار مكانتهم، ومنزلتهم العالية، قال تعالى: (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين اوتوا العلم درجات)، وتقرأ في موضع آخر اية تدل على ثمرة العلم التي جناها العلماء فأحرزت لهم شرف اختصاصهم بالذكر فقال تعالى: (انما يخشى الله من عباده العلماء) اي الذين يخشون الله حق الخشية هم العلماء وحدهم.
ونتلو اية اخرى من كتاب الله تبارك وتعالى تدلنا على ان العلماء لهم مكانة عالية فإنهم ذكروا بعد ذكره سبحانه وتعالى وذكر ملائكته فقال جل شأنه: (شهد الله انه لا إله إلا هو والملائكة واولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم)، وترى السنة الشريفة توضح هذا الشرف الذي حظي به العلماء، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ان العلماء ورثة الانبياء، وان الانبياء لم يورثوا دينارا، ولا درهما، ورثوا العلم، فمن اخذه اخذ بحظ وافر»، وايضا يقول صلى الله عليه وسلم: «العلماء مثل الانبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا وانما ورثوا العلم».
وقوله صلى الله عليه وسلم: «انما بعثت معلما»، ولم يقف الشعر مكتوف الايدي ازاء بيان مكانة العلماء، فهذا الامام علي رضي الله عنه يذكر ان العلماء احياء وان الجهلاء اموات، ومن ثم يحث على طلب العلم فيقول:
ما الفخر إلا لأهل العلم انهمو
على الهدى من استهدى ادلاء
وقدر كل امرئ ما كان يحسنه
والجاهلون لاهل العلم اعداء
ففز بعلم تعش به ابدا
الناس وأهل العلم احياء
ان المعلم الجدير بالاحترام والتقدير هو الذي يقوم بواجبه كاملا، واول هذه الواجبات نشر العلم وبثه بين الناس، «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» وقال صلى الله عليه وسلم: «من سئل عن علم فكتمه ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة»، والعلماء العاملون هم الذين يجندون أنفسهم لخدمة العلم والفرد والمجتمع، وهم الذين يفيدون أنفسهم ويبصرون مجتمعهم فيستنير بهم، ويسعد ويرقى حتى يكون في القمة، ومن ثم ادركت الدول اثر العلم والعلماء فقامت بتقدير العلماء الذين قدموا خدمات جليلة للوطن والمواطنين فقدمت لهم مكافآت تقديرية، وتشجيعية، تقديراً لهم، وعرفاناً للجميل الذي اسدوه لوطنهم ولشعوبهم.
ولعل من أهم الواجبات الملقاة على عاتق العلماء هو التمسك بالمبادئ السامية الرفيعة والشيم النبيلة، حتى يكونوا قدوة صالحة لمن يستهدي بنور العلم منهم، والنموذج الفريد لذلك هو المعلم الأول للأمة الإسلامية رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال جل شأنه (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا)، وقال صلى الله عليه وسلم: اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، وقيل وعالم لم يعلم بعلمه أشد من عابد للوثن.
وهذا الشاعر العربي يسخر من العالم الذي لا يجاوز العلم حنجرته فيقول:
يا أيها الرجل المعلم غيره
هلا لنفسك كان ذا التعليم
تصف الدواء لذي السقام وذي الضنى
كيف يصح به وأنت سقيم
ابدأ بنفسك فانهها عن غيها
فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
لا تنه عن خلق وتأتي مثله
عار عليك إذا فعلت عظيم
أسأل الله أن يجعلني وإياك ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، يحبون العلم والعلماء ويتشوقون للاستزادة من العلم والتخلق بآدابه، كما نسأله سبحانه ان يجعلنا قدوة صالحة لغيرنا ودعاة مخلصين في خدمة الإسلام ومجتمعاتنا، إنه سميع مجيب.

* إمام وخطيب في وزارة الأوقاف
التعليقات
4 - الموضوع جميل
قاسم محمد الجهماني - منذ سنة
الموضوع كتير حلو
3 - موضوع جميل جداً ????
طالبه - منذ سنة
يعطيك العافيه و هذا الموضوع ساعدني في واجبي
2 - هاي
نوني - منذ سنة
شكراا
1 - شكرا
hjgkkkkkkkkkkk - منذ سنة
شكرا



   
 



إقرأ أيضا


أحدث التعليقات
أخلاق المرأة
سالم الممتنع - منذ 8 ساعات
أحسنت يا أختي نادين .. فمن أنصف المرأة منذ بدء الخليقة ودافع عنها غير الرجل .. وإلا فالمرأة نفسها لم تحرك ساكنا ولم تقحم يدا في سبيل نيلها أبسط الحقوق ...

تعليقاً على: زليخة لم تمت - مقالات
بسكم جذب
كندري - منذ 9 ساعات
بسكم جذب على الاوادم كل شوي طالعين بخبر البر اشكبره وزعوا هالاراضي على الناس اي منشآت عسكريه تبون تشيلونها اذا كلية الشرطة قاعدين تبنونها الحين بين المناطق ...

تعليقاً على: إزالة المنشآت العسكرية من المناطق السكنية تمهيداً لحلحلة القضية الإسكانية - محليات
الوطن
ختام الصمادي - منذ 9 ساعات
برأيي الوطن غالٍ وكل من قدّم له فقد خُلّد بتخليد الوطن

تعليقاً على: فاصلة / الحمد ... ورحلة مع الفائق - ثقافة
اجراء عنصري فاضح
انس - منذ 9 ساعات
اجراء عنصري فاضح لم تقم به حت دول الكفر مع المغتربين العرب عندهم...يا سبحان الله فالوافد يا دوب رتبو يكفيه دفع ايجار و مصاريف اكل و شرب!!!!خافوا الله ...

تعليقاً على: رفع دعم البنزين والكهرباء عن الوافدين... وتقنينه للمواطنين - محليات
شئ غريب
بوطلال - منذ 10 ساعات
الله يكفينا الشر المرض الخبيث ماله علاج والرجل ماهو مواطن على شنو قاعد؟؟!

تعليقاً على: إيراني مصاب بـ «الإيدز» تجاوز «القيود الأمنية» ... إخلاء سبيل وعلاج في «السارية» ! - مجلس الأمة


   


© 2014 - Alraimedia.com جميع الحقوق محفوظة.