الصلاة
الطقس
البورصة
الطيران
الوفيات
رئيس التحرير ماجد يوسف العلي  |  الخميس 24 أبريل 2014 - العدد 12715
الرئيسيةالجريدةالوطن العربيتكنولوجيا وسياراتالمرأة والطفلسياحة وسفرطب وصحةبالفيديو
الإفتتاحيةمحلياتإقتصادخارجياترياضةفنونمقالاتمتفرقاتأخيرة

أنا سني... أنا شيعي

  ·  
شارك:
جمعتني الظروف مع عدد من زملاء المهنة وآخرين يتعاطون السياسة في مناسبات خاصة، وكان الهم العام مسيطرا على النقاشات لانه امر يفرض نفسه بحكم مواقعنا الاعلامية. وكان الحاضرون من مختلف الانتماءات فكريا وطائفيا يحللون ما يجري في الكويت وقرب الكويت وبعيدا من الكويت... إلا أن شيئا غريبا يحول دون وصول التحليل او النقاش الى الاهداف المرجوة منه.
تغلب التحزب لدى الغالبية على الواقع والمنطق فصار كل شخص يحلل وفق المنظور الفكري والايديولوجي الخاص به لا وفق ما هو حاصل على الارض. بل اصبحت التطورات تقاس بمدى تقبل هذا الطرف او ذاك لها الى الدرجة التي ننسى معها حصول تطورات وننجر تلقائيا لمناقشة افكار المتحدث.
وتغلبت الغرف الخاصة التي بناها كل طرف على قياس قامته وافكاره على مساحات التلاقي العامة، فكنا اشبه بمن يسكن في فندق ويخشى السير في الممرات كي لا يلاقي جاره صدفة فيعود ادراجه الى غرفته.
وتغلبت الطائفية للاسف الشديد على المناخات الجامعة التي تسمح بتعدد الآراء من دون اصطفافات مذهبية حادة، فهذا يبدأ كلامه كسني وذاك كشيعي وثالث كمسلم ورابع كمسيحي، واصعب واقسى ما في الامر ان قراءة هؤلاء لبعض الاحداث الداخلية والاقليمية تنطلق من اسباب مذهبية او لاسباب مذهبية، فهنا يريدون دعم الشيعة وهناك يريدون ضرب الشيعة، وهنا مؤامرة على السنة وهناك مؤامرة لمصلحة السنة، وهنا مؤامرة لمصلحة المسيحيين ضد المسلمين وهناك مؤامرة ضد المسيحيين لمصلحة المسلمين. لم تعد لتحدياتنا الداخلية هوية غير الهوية الطائفية ولم تعد للنزاعات الاقليمية هوية غير الهوية الطائفية ولم تعد للسياسات الدولية هوية غير الهوية الطائفية.
ولا شك في ان الواقع السياسي القائم منذ نحو ثلاثة عقود على امتداد الساحات العربية ساهم في تكوين هذه الاصطفافات الطائفية بعد فشل الايديولوجيات التي كانت قائمة من قومية وناصرية وبعثية واشتراكية ويسارية في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية، ولا شك ايضا في ان سياسات بعض الحكومات العربية ساهمت ايضا في تغذية هذه النزعات بطريقة او بأخرى ولحسابات خاصة بما في ذلك الكويت، ولا شك ايضا وايضا في ان السياسات الدولية، وتحديدا الاميركية، اعتقدت ان التشجيع على اطلاق المارد المذهبي مرة واحدة من القمقم سيسهم في بلورة ديموقراطيات وليدة بعد جلاء غبار الفوضى المنظمة... ولكن المعضلة التي يحب الكثيرون نسيانها او تجاهلها تكمن في ان «العيب فينا يافحبايبنا» وان رضاعة الصغير والكبير من مناهج التطرف والقيادات الدينية المتطرفة هي البذرة الاساسية التي ألقيت في تربة مهيأة لكل انواع «الانقسامات المثمرة».
والمفارقة القاسية ان اكثر المتطرفين، شيعة وسنة، الذين تحدثوا في المناسبات التي خضنا فيها النقاشات العامة كانوا اكثر الجاهلين بالدين وبأصول الدين وبمناهج الدين وبروحية الرسالة الدينية. ولا ابالغ ان قلت ان احدهم اخطأ في ترداد اركان الاسلام وآخر اخطأ في نسب السيدة زينب عليها السلام والاثنان يتفقان على حف الرأس عند السجود لتظهر علامتي الصلاة على جبينيهما. اكثر المتطرفين في هذه الجلسات كانوا الاكثر جهلا بالدين لكنهم الاكثر حدة في النقاش والتصعيد ووضع الامور السياسية كلها في سلة المذهبية والخلاف والاختلاف والانقسام... ومن لا يفقه في امور دينه فمن باب اولى ان يجهل قراءة التطورات العامة او ان يفصل تفسيراتها على قياس تطرفه.
ما يجري بيننا على نطاق ضيق هو صورة لما يجري في العالم العربي على نطاق واسع. تطرف وصخب وشعارات وخلافات وتعبئة واصطفاف وتصنيف وتخوين ومواجهات وصدامات... وغياب فعلي لمواجهة تحديات التنمية وللرؤية الاقتصادية المنتجة ولكيفية التعاطي مع «الآخر» والتصدي لمخططاته، بل كم كنا نخدم «الآخر» ومخططاته بجهلنا وانكفائنا الى مغاورنا وانقسامنا.
انا سني، انا شيعي، انا مسلم، انا مسيحي، انا حضري، انا بدوي، انا مديني، انا ريفي. تتضاءل الانتماءات شيئا فشيئا حتى داخل الشيعة والسنة والمسلمين والمسيحيين ومناطق الحضر والبدو والمدينة والريف، فيما تكبر انتماءات «الآخر» فيقال اميركي واوروبي واطلسي. يتقدمون بالتنمية والاقتصاد والمصالح ونتأخر بالطائفية والجهل والتخلف. عيونهم على ريادة دولية بالقوة او الديبلوماسية او الخداع وعيوننا على ما نحن فيه اليوم... وما كنا عليه قبل 1400 سنة.

جاسم بودي
التعليقات
1 - ضرب الاسلام
جميل الزبيدي - منذ 4 سنوات
كلمايجري اليوم هو ضرب الاسلام بيد اناس مؤجورين من هذا الطرف او ذاك وممن ارتضوا بيع انفسهم للشيطان قبل الدولار ::: والله علينا انقاطع اي وسيلة اعلام تتعاط اثارة الفتنه بين المسلمين .( واما الزبد فيذهب جفاءا واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض )اللهم اعز الاسلام والمسلمين .



   
 



إقرأ أيضا


أحدث التعليقات
حليمة ما تخلي قديمها
حسب الله الصادق - منذ ساعتين
السلام عليكم ورحمة الله
تمسكنا بالقديم في القيادات الفاشلة نحاول نغطية يتغيير الروؤس وتبقي جماعات النفوذ تستمر على ماهي عليه. العجيب أننا نرى أطقم بأكملها ...

تعليقاً على: حكاية قيادي «سابق»! - مقالات
حسبي الله و نعم الوكيل
fawzia - منذ ساعتين
لا والله كفو يا المباحث تحفضتوا على السيارة و المجرمين ليش ما تحفضتوا عليهم ليش انهم كويتيين والضحية خدامة و مو كويتية حسبي الله و نعم الوكيل في ظلمكم ...

تعليقاً على: عسكري وزوجته اعترفا بقتل «خادمة الصدّيق» ورمي جثتها ! - أخيرة
..
صالح - منذ ساعتين
سنعوا مدارسكم بالاول خل الطلبه يحسون انهم بمدارس مو معتقلات :)

تعليقاً على: المليفي يعيد «النجاح التلقائي» للابتدائي: «ما نبي رسوب» - محليات
الحق حق
بو جاسم - منذ ساعتين
اقل شي اعدام لانهم عديمين الانسانية .. وحسبي الله ونعم الوكيل فيهم ..

تعليقاً على: عسكري وزوجته اعترفا بقتل «خادمة الصدّيق» ورمي جثتها ! - أخيرة
العدل
Khalil - منذ ساعتين
مادام وافدة الضحية ، شهادة من مستشفى الطب النفسي وبراءة ، العدل العدل والعدل

تعليقاً على: عسكري وزوجته اعترفا بقتل «خادمة الصدّيق» ورمي جثتها ! - أخيرة


   


© 2014 - Alraimedia.com جميع الحقوق محفوظة.